منتديات ماي الجي
مرحبا بكم في منتديات ماي الجي
هذه الرسالة تفيد بأنك زائر
فنرجو منك التسجيل و المشاركة معنا


منتدى ماي الجي لكل الجزائريين و العرب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 

 
 
 
مساحة اعلانية

80 ريال

 

80 ريال

 

80 ريال

 

 

 


شاطر | 
 

  من وحي القرآن - ومن يتق الله يجعل له مخرجا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 361
تاريخ التسجيل : 12/02/2010
العمر : 22

مُساهمةموضوع: من وحي القرآن - ومن يتق الله يجعل له مخرجا   السبت يونيو 25, 2011 12:41 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة على اشرف المرسلين

ثم اما بعد

"ومن يتق الله يجعل له مخرجا"

يقول القرآن في حق من استطاع تحقيق التقوى والوصول إلى أفقها "ومن يتق الله يجعل له مخرجا". وكلمة "المخرج" هنا ترسم الصورة النفسية للإنسان المحصور في مكان ضيق، وفي حالة صعبة، ويحاول الخروج والخلاص منها، ويبذل في هذا قصارى جهده، بحيث يستخدم كل شيء في عالم الأسباب، ولا يبقى هناك باب لا يطرقه، ولكنه مع كل هذا لا يجد سبيل الخلاص. وفي هذه الأثناء يلتجئ إلى الله تعالى مسبب الأسباب فينجده في الحال.
وعندما يسند الله تعالى في هذه الآية إيجاد "المخرج" إليه فإنه يشير إلى مثل هذه العناية المفاجئة. إن هذا الإخراج ليس من الأمور العادية، بل هو من الخوارق، وعمل يسند إلى الله تعالى فقط. والحقيقة أن كل أمر من الأمور في الكون يعد من الخوارق، ولكن لكون الألفة والتكرار يعمي عيوننا فإننا لا نستطيع التطلع إلى الحوادث الجارية حولنا بنظرة صحيحة قائمة على ربط الأسباب بالنتائج، ولا نستطيع تقييمها التقييم الصحيح.
إذن فإن من يتقي الله فيترك الحرام ويؤدي الفرائض، ويتجنب الشبهات ولا يتبعها، ويراعي سنة الله والشريعة الفطرية، أي يراعي دساتير صاحب القدرة والمشيئة، فإن الله تعالى يفرج كل ضيق يقع فيه على اختلاف أنواعه وأبعاده، ويحيطه بألطافه التي لا تعد ولا تحصى، وينقذه من عيش حياة قذرة في الدنيا والآخرة.
إن التقوى في جوهرها إلتزام بالتفكير الإيجابي وبالسلوك الإيجابي الذي يستحضر فيه المفكر والسالك مراقبة الله عز وجل. وتفكيرٌ وسلوكٌ من هذا النوع لا تضيع ثمرته على الإطلاق. وقد تترتب عليه نتائج إيجابية في حياتك وفق ترتيب تعرف قانونه، وذلك حين يرزقك الله من حيث تحتسب. كما قد تترتب عليه نتائج إيجابية في حياتك وفق ترتيب لا تعرف قانونه، وذلك حين يرزقك الله من حيث لا تحتسب. وإذا كان قد جعل لسائر البشر موارد رزق معروفة بحسب تحركهم وسعيهم في الأرض فإنه قد جعل للمتقين موردا زائدا هو الرزق من حيث لا يحتسبون. وإذا كان الله تعالى قد ضمن سائر أرزاق الخلق في قوله "وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها" فإنه خص المتقين بضمان زائد حين طمأنهم إلى أنه هو الكفيل برزقهم من حيث لا يحتسبون. ونفس التفكير والسلوك الإيجابيين هما المخرج للمتقين من المآزق. إذ لا يمكن لحامل هذا النوع من التفكير والممارس لهذا النوع من السلوك أن يصيبه ضيق، أو أن يستمر في ضيق أصابه. وأحيانا يعرف الشخص المتقي كيف يشق طريقه إلى المخرج وذلك حين يقوده تفكيره وسلوكه الإيجابي إلى ذلك. وأحيانا أخرى لا يعرف الشخص المتقي كيف يشق طريقه إلى المخرج، فيتكفل الله له بذلك مجازاة له على تفكيره وسلوكه الإيجابي. إذن فثمرة التقوى لا تضيع أبدا.
اللهم اجعلنا من المتقين، واجعل لنا من لدنك فرجا ومخرجا، وارزقنا من حيث لا نحتسب.

أضواء قرآنية في سماء الوجدان، محمد فتح الله كولن، دار النيل للطباعة والنشر، الطبعة الثانية، 1426 هـ - 2006 م، ص 336 - 338. بتصرف.

_________________ امضاء صاحب المساهمة____________



لا تقرء و تدهب
شارك
ولو بابتسامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://my-alg.forumparis.net
 
من وحي القرآن - ومن يتق الله يجعل له مخرجا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ماي الجي :: القسم الاسلامي :: القرآن الكريم-
انتقل الى: